خطوات هادئة للكاتبة شيمو الحلقة الثالثة عشر



الحلقه ال 13
محمود اول ما وصل استقبله الشيخ عبدالله 
محمود: كأنك كنت مستنيني؟
الشيخ: فعلا مستنيك من اسبوع
محمود: يعني عارف جايلك ليه؟لان طبعا اكيد انت اول واحد امي جريت عليه
الشيخ: ادخل نتكلم
محمود دخل واول ما قعدوا
محمود: تعرف ايه عن موضوع الجنيه اللي المفروض ان انا حبتها؟
الشيخ: اعرف اللي انت قولتهولي
محمود: وانا مش فاكر اي حاجه عن الموضوع ده نهائي .كأنه حصل 
لحد غيري ...ومش عارف ليه؟
الشيخ: كل اللي اعرفه انك شوفت واحده في المقابر واعتقد انها جنيه 
ووقعت في حبك وانت كمان حبتها وامك طلبت مني اتدخل وفعلا انت 
وافقت وصرفناها عنك....
محمود: بس كده؟؟
الشيخ: بعدها بفتره جيت سألتني هو ينفع نتجوز من الجن ولا لأ؟
محمود: وانت جاوبتني بأيه؟
الشيخ: قولتلك ان احنا علمنا محدود بس اعتقد ان جوازنا او ارتباطنا
بيهم يعتبر نقمه من ربنا لانه ضد الطبيعه
محمود: وبعدين؟
الشيخ: وبعدين بقي عندك انت...انت اللي تعرف بعدها حصل ايه؟
محمود: وانا كأن ذاكرتي ممسوحه او فاقد الذاكره اصلا ومش عارف ليه؟
الشيخ: وليه عايز تفتكر شيئ ممكن يضرك...طالما ربنا انعم عليك ونسيت
وكملت حياتك تبقي محظوظ..بطل تنبش في الماضي..يمكن اللي يظهر ما يعجبكش
محمود: واللي انا متجوزها دي انساها ازاي هاه؟؟؟انسي ازاي اني معايا 
قسيمه جواز من واحده معرفهاش ولا فاكرها
الشيخ: مش عارف يا ابني بس الموضوع ده مش هيجي من وراه خير فانساه
محمود: معندكش اي حاجه تانيه تضيفها؟؟
الشيخ: للاسف لأ...اتكلم مع والدتك يا ابني 
محمود: ربنا يسهل ان شاء الله بعد اذنك
سابه محمود وهو برضه في نفس الحيره الشيخ محمود ما افادهوش بشئ جديد
روح محمود وحاولت امه تتكلم معاه بس حاليا كانت دماغه مشغوله بساري وبس
مين هيا واختفت ليه؟؟ ....دخلت ساري عنده شالها وفضل يتكلم معاها
محمود: عاجبك اللي بيحصل ده؟؟ مين هيا؟؟؟طيب ومشيت ليه؟؟؟
دماغي هتنفجر من كتر التفكير.........وانتب بتبصيلي كأنك فاهماني 
وعايزه تتكلمي وانا والحمد لله بقيت مجنون وبتكلم معاكي ومستنيكي تردي كمان
فاطمه بتدخل علي ابنها 
فاطمه: انت بتكلم مين؟؟؟
محمود: بكلم نفسي عندك مانع؟؟؟
فاطمه: حبيبي كفايه تفكير بقي ....وتعال نحدد معاد كتب كتابك وسيبك من اللي فات
محمود: وانسي اني متجوز اصلا ولا اعمل نفسي مش واخد بالي ولا ايه مش فاهم؟؟؟
فاطمه: يا حبيبي لو هتظهر كانت ظهرت من زمان ... سيبك من الموضوع ده واقفل القصه
دي بقي ...انسي يا حبيبي بقي...نسمه بنت حلال ومش تستاهل منك ده
محمود: عارف انها بنت حلال وتستاهل كل خير وعلشان كده ما ينفعش اتجوزها
وانا متجوز اصلا وفي اي وقت ممكن تظهر هيكون موقفي ايه؟ .وهقولها ايه؟
اصلي معلش كنت ناسي اني متجوز...لازم ارسي علي بر الاول 
فاطمه: يا ابني.....
قاطعها: كفايه كلام في الوضوع ده ...ارسي علي بر وبعدها اشوف موضوع نسمه
لو سمحتي انا عايز انام...
سابته ومشيت وهو فضل سهران شويه وبعدها نام..كاالعاده نام وجتله جميله الجميلات
في احلامه 
ساري: مالك مهموم ليه؟؟؟
محمود: مش فاهم اي حاجه...طيب انتي قوليلي انتي مين ؟؟ومشيتي ليه؟؟
ولو انتي حقيقه اظهري بقي؟؟ 
ساري: انا ما ينفعش اقولك انت لازم تعرف وتحس بنفسك...لو ينفع ماكنتش اتاخرت
عليك ابدا
محمود: وانا مش بايدي حاجه غير اني اشيلك خالص من افكاري وانهي الموضوع ده
نهائي واعتبر نفسي ما شفتش حاجه وكفايه حيره...ابعدي عن حياتي 
لسه هسيبها ويبعد عنها راحت شداه عليها وحطت شفايفها علي شفايفه 
وخطفت انفاسه وخلته داب معاها في اجمل بوسه ..بوسه حس انها ملت الفراغ
اللي كان بيحسه لما يبوس نسمه....بوسه حسسته ان دي ما كانتش اول مره يحس
بالاحساس ده....بوسه شوقته لحاجه مجهوله مش عارفها ...بوسه خلت قلب ساري
دقاته تقوي شويه.....
ساري بقي عندها امل انها تعرف ترجع محمود ليها ...امها جتلها لما حست بيها
تاسهيك:: ايه الاخبار ؟افتكرك؟قلبك دقاته قويت شويه
ساري: ما افتكرنيش...ومش لازم يفتكرني
تاسهيك: يعني ايه مش لازم؟
ساري: يعني هو هيبدأ يحبني تاني... وده كفايه المهم ان قلبه ينبض ليه تاني
تاسهيك: وانتي متأكده انه هيحبك؟؟؟
ساري: لا مش متأكده بس حاسه ...هيحبني تاني زي ما حبني قبل كده
راحت تاسهيك وراحت في السر لايتوكان اللي كانت موات حابساه لانها خافت منه
هو فعلا بقي ضعيف بس مفقدش قوته كلها وممكن يعمل اي حاجه فحبسته
ايتوكان: تاسهيك عملتي ايه؟وساري اخبارها ايه؟؟مفيش اي جديد
تاسهيك: بتقول انه هيحبها تاني 
ايتوكان: فعلا ده الصح لان مستحيل ترجع ذكريات ممسوحه بس ممكن 
فعلا قلبه يدق تاني وده هيرجعها تاني لقوتها وطبيعتها 
تاسهيك: المهم انت دلوقتي حاول تستريح علشان تسترد قواك ونقدر نواجه
موات ونوقفها عند حدها 
ايتوكان: اللي بيحصل ده عقاب لينا علي انانيتنا ..كان لازم نقف جنب بنتنا
ونفضل مصلحتها علي اي شيئ تاني...لو كنا تقبلنا حبها مكنش كل ده حصل
تاسهيك: غلطنا
ايتوكان: وبندفع ثمن غلطتنا بس المشكله ان اكتر حد بيتعذب هو ساري
تاسهيك: هترجع تاني وهيرجع حبها ليها انا واثقه من ده
ايتوكان: اتمني...المهم امشي انتي قبل ما حد يشوفك ويحذر موات
مشيت تاسهيك بس طبعا موات كان ليها حراسها المخلصين اللي رفعتهم جنبها
واحد من الحراس سمع كل الحوار بين تاسهيك وايتوكان وراح بلغه بالحرف لموات

موات :: طلعتي مش سهله يا ساري حتي وانتي مجرد حيوان ضعيف وعاجز..
انا لازم اتصرف قبل ما قلبه يدق تاني...ساري لو استردت قدرتها ممكن مااقدرش اقف قدامها
لازم اتصرف...طيب اعمل ايه؟
الحارس: اقتليها
موات: اقتلها؟؟؟؟مش حل...انا عايزه محمود نفسه..لو قتلتها المملكه هتقف ضدي
لانها كانت محبوبه ..الكل عارف انها اختارت الحب ومشيت وراه بس لو قتلتها 
هتبقي شهيده الحب وومكن يتقلبوا ضدي ...لكن لو قتلت محمود محدش هيهتم بموته
الحارس: وهتقتليه ازاي؟؟؟احنا ممكن نأذي البشر بس عن طريق عقولهم ..بنلعب 
بعقولهم وهما بيتصرفوا او يقتلوا نفسهم لكن ده بجوازه من ساري بقي محصن من اي 
حد يقتحم افكاره 
موات: هندخل افكاره بنفس الطريقه اللي مسحوا بيها افكاره....ههههههههههه
ضحكت ضحكه عاليه شريره لان الخطه كامله اترسمت في دماغها
الحارس: وايه اللي هيخليه يسمحلك تدخلي افكاره؟؟؟
موات: فضوله للحقيقه..هو عايز يعرف مين ساري واراضيها فين..انا هكون 
العصفوره اللي توديه لارض حبيبته
الحارس: هتجبيه هنا؟؟؟
موات: هخليه يدخل هنا بمزاجه.ههههههههههههههه
الحارس: ومفيش حد بشري بيعيش لو دخل هنا ..ههههههههه انتي فعلا شريره
وبكده هيموت من غير ما حد يلمسه
موات: بالظبط ودلوقتي لازم اروح اقنعه يجي...وساري كمان هجيبها تشوف 
حبيبها بيموت قدامها
الحارس: وهتعمليلها ايه بعد كده؟
موات: ولا اي شيئ كفايه عليها موت حبيبها.هههههههه
راحت موات لمحمود كان لوحده بره البيت وبيفكر في ساري 
ظهرتله بهيئتها العاديه ...بس هو حس انها مش بشريه لانها ظهرت فجأه
محمود: انتي مين وعايزه ايه؟؟
موات: انا مين؟ انا عندي الاجابه لكل اسئلتك ..وعايزه ايه؟عايزه اساعدك
محمود: وتساعديني ليه؟
موات: بصراحه مش بساعدك انت..بساعد اقرب حد ليا في الوجود
محمود: مين؟
موات: ساري
محمود: انتي تعرفيها؟( بلهفه) تعرفي مكانها؟
موات: مش بقولك اغلي حد ليا في الوجود
محمود: هيا فين؟ واختفت ليه وايه اللي مسح افكاري ليها
موات: اسئلتك كتير 
محمود: وانتي قلتي عندك اجابه لكل اسئلتي
موات: عندي فعلا..تعال معايا وهجاوبك علي كل حاجه
محمود: اجي معاكي فين؟؟؟
موات: لمكان ما بدأت الحكايه كلها
مدت ايدها ليه بس هو رفض يمد ايده ليها
محمود: روحي انتي وانا هاجي بنفسي وراكي
موات: انا اسرع
محمود: وانا بقولك هاجي بنفسي
موات: خلاص براحتك مستنياك هناك
اتردد محمود كتير يروح ولا لأ؟ فضوله قوي جدا وبوسه ساري ليه في حلمه
مخلياه مستعد لاي شيئ علشان يحسها بجد بين ايديه او يبوسها في الحقيقه
مش مجرد حلم...واخيرا قرر يروح يعني هيخسر ايه؟؟؟
راح للمقابر ونزل من عربيته ودخل برجله للمكان اللي المفروض انه شاف
فيه ساري لاول مره مكان ما اتصاب وهناك لقي موات مستنياه
محمود: فين ساري؟
موات: متعذبه ومتسلسله وانت الوحيد اللي تقدر تخلصها من عذابها
محمود: ومين اللي بيعذبها؟
موات: اهلها ...لما عرفوا باندماجكم حبسوها وسلسلوها 
محمود: وانا ليه مش فاكرها؟ويعني ايه اندماجنا
موات: اندماج بلغتكم يعني جواز اما ليه مش فاكرها ده لانهم مسحوا
افكارك كلها علشان ما تحاولش تنقذها 
محمود: وانا انقذها ازاي؟
موات: بانك تدخل تفك سلاسلها وتضمها ليك وهيا هتكون قويه بحبك 
وهتقدر تواجه اهلها وبعدين بجوازها منك بقيت انت محصن من الكل 
ومحدش يقدر يأذيك لكن هيا اللي بتدفع ثمن الحب ده وبتتعذب لوحدها
وانت كملت حياتك وارتبطت بغيرها كمان وكل ده بيعذبها زياده
محمود: وانا ايه اللي يخليني اصدقك واخاطر بحياتي علشان واحده 
مش فاكرها حتي؟
موات: لانك في يوم حبيتها وكانت هيا اغلي من حياتك ..براحتك عايز تمشي 
امشي وانساها وسيبها لعذابها وروح للي ارتبطت بيها يا اما تحاول علي الاقل
تنقذها وبضمه منها هتفتكر كل اللي نسيته وترجعوا لبعض..قرر هتعمل ايه؟
قبل ما حد يحس بينا ويبلغ اهلها ويعاقبوني انا كمان
محمود كان متردد بس من جواه حاسس انه لازم يعرف كل حاجه ..لازم يشوفها
محمود: هدخل ازاي؟
موات بابتسامه نصر: كل اللي عليك تمسك ايدي وانا هدخلك مملكتنا
مدت ايدها ليه والمره دي مسك ايدها علشان يدخل معاها وهو معندوش 
ادني فكره ان حياته هتنتهي بدخوله للملكه....دخوله معناه موته الاكيد
دخل معها واول ما وصلوا حس بقلبه بيدق بسرعه جدا كأنه هيقف ومش قادر يتنفس
محمود: انا مش قادر اتنفس
موات ضحكت: وحد قالك ان في هوا هنا علشان تتنفسه..هههههههههه
ضحكت بصوت عالي جدا وهيا بتشوفه بيتخنق شويه شويه 

ونكمل بكره 
ياتري دي نهايه قصتنا؟
موات هتنتصر علي الكل في النهايه؟
ولا في مفاجأه مستنيانا؟
مستنيه ارائكم وتخيلاتكم للي هيحصل

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

من أنت +18 ؟ للكاتبة / sweet-smile مكتملة

قربان