الامواج تحترق آن هامبسون روايات عبير

الحب كالأمواج لا يمكن أن تخفيه مهما كان القلب عمل واسعا. قادرا على الأحتواء كالبحر الكبير . فف النهاية لا بد أن يتدفق حار. جارفا كالنار.
هكذا هي قصة شاني التي رفضت أن تكون رهينة طبيب يوناني أرادها زوجة بالقوة. وفي ليلة دخلتها هربت وتوارت عن الأنظار. غادرت بريطانيا الى قبرص حيث قابلت براين الفتى الأنكليزي الذي لا حد لجاذبيته... لكن الدكتور مانو زوجها اليوناني عاد فظهر بعد خمس سنوات في المستشفى حيث كانت تعمل... ماذا تفعل الآن؟ على أي صدر تتكىء ولا أحد حولها يعرف أنها متزوجة!!! 
رابط التحميل

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

من أنت +18 ؟ للكاتبة / sweet-smile مكتملة

قربان