عاشت له رواية عبير

ضمها بقوة فرفعت عينيها البراقتين نحوه وقالت:

“لست طفلة يا بيتر إني احبك واريدك أن تحبني”


ولم تتفوه بشئ لأنه وضع يديه على شفتيها وعانقها…..وداب كل شئ ولم يبق سوىا الوعد بحب دائم

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

من أنت +18 ؟ للكاتبة / sweet-smile مكتملة

قربان